التعريف بدار مبين

الأسئلة الشائعة

مجالات العمل

يؤمنُ مُبِينُ بأنَّ استثمارَ طاقةِ الفَردِ وتوجيِهَهَا، مِن أهَمِّ أُسُسِ المُجتمعِ، ولذلكَ فإنَّ المَركَزَ يُقَدِّمُ مجموعةً منَ البَرامِجِ التَّدرِيبِيَّةِ التي تُعنَى بالفَردِ والمُجتمعِ لتزيدَ مِن طاقتهِما الإنتاجيةِ . من برامِجنا التَّدرِيبِيَّةِ فن الإلقاء . الذَّكاء اللُّغوي . لغة التَّخاطب الإداري . القِـراءة التَّطبيقـية . القِيادة بالذَّكاء اللُّغوي . فن التَّعامل مع الآخرين . أَفْصَحُ : يهدفُ إلى إعدادِ الإعلامي، المُحترفِ، وإلى تمكينهِ من إجادةِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ، وإتقانِها، وإعطائِهِ نبذةً كافيةً عن الأخطاءِ الشَّائعةِ في السَّاحةِ الثَّقافيةِ وفي وسائلِ الإعلاَمِ، وتوجيهِهِ التَّوجيهَ الصَّحيحَ إلى طريقةِ التَّعاملِ المُعجَمِيِ مع المُفرداتِ، ونُطقِها وإلقائِها . صِيَاغَةُ : النَّصُ التَّسويقيُّ هو ملاكُ الأمرِ في التَّسويقِ الإعلاني، وأساسُ نجاحِهِ، لذلكَ فإنَّ هذا المَشروعَ يهتمُّ بالصِّياغةِ التَّسويقيةِ, وبتهيئةِ المُتدربِ لصياغةِ الإعلانِ النَّاجحِ ذي التَّأثيرِ الفَاعلِ في المُتلقي سعياً للبيعِ المُثمرِ من خلالِ النَّصِ وُفقَ آلياتِ الإقناعِ في كلِّ أنواعِ التَّرويجِ الإعلانيِ، المَقروءِ منهُ، والمَسموعِ والمَرئيِ . قوافٍ: باعتبارِ القَوافي الإيقاعَ الخَارجيَّ للنَّصِ الشَّعريِ وضابطَهُ, فهي نَايُ الشَّعرِ، ولكونِ كثيرٍ منَ الشَّبابِ تكتنزُ في صدورِهم تجاربُ شعريةٌ جمةٌ، ولكنهم في الوَقتِ ذاتِهِ يعجزونَ عن تأطيرِها في قالبِ الشِّعرِ الَّذي يمنحُها هُويتَها كانَ هذا المَشروعُ لتدريبِ الشَّعراءِ الهُواةِ من غيرِ ذوي الخِبرةِ في مَجالِ العَروضِ, وتأهيلهم لتقفيةِ الشَّعرِ, ووزنهِ بمعاييرِ البُحورِ الشَّعريةِ المَعروفةِ. الخَطُّ العَربيّ : يقومُ المَشروعُ على إعدادِ المُتدربِ لإجادةِ مهاراتِ الخَطِّ العَربيِّ: خطِّ النَّسخِ، خطِّ الرُّقعةِ، خطِّ الثُّلثِ، الخطِّ الدِّيواني، وتأهيلهِ ليصبحَ ماهراً بأحدِ الخُطوطِ المَذكورةِ، مُكتسِباً مَعرفةَ قواعدِ سائرِ الخُطوطِ، من خلالِ التَّدرِيبِ العَمليِ, وتشملُ الدَّورةُ تاريخَ الخَطِّ العَربيِّ، ومجالاتِ استخداماتهِ, وترجمةِ أشهرِ الخَطاطينَ العَربِ القُدامى والمُعاصرينَ .
هناكَ إقبالٌ كبيرٌ ــ عالمياً ــ على تعلُّمِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ وحـاجـةٌ ماسةٌ إلى تدريبِ معلمينَ مؤهلينَ في هذا المَجال، من أجلِ تكوينِ شَخصِيَّةٍ لُغَوِيِّةٍ قَوِيِّةٍ تتحدثُ (بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍْ). مِن بَرَامِجِنَا التَّعلِيمِيَّةِ مُعَلِّمٌ بِأَلفٍ : باعتبارِ المُعَلِّمِ هو أُسَّ العَمليةِ التَّعليميةِ فإِننا نقدِّمُ لَهُ دوراتٍ تدريبيَّةً لتأهيلهِ ليكونَ مُعلِّماً، مُتميَّزاً ناجحاً، ودوراتٍ في تعليمِ النَّاطقينَ بغيرِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ، وتقويةِ لُغَةِ النَّاطقينَ بها . مَشروُعُ رَوضَةِ مُبينٍ التَّعليميِّ : يقومُ المَشروعُ على تأسيسِ جيلٍ قادرٍ على خدمةِ دينهِ ومجتمعِهِ، ومواكبةِ تطوراتِ عصرهِ مُعتَزٍّ بِاللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ الفُصحَى
البُحوثُ، والدِّراساتُُ : تَصحِيحُ الأخطاءِ الإملَائيةِ في الكِتابةِ، وإكسابِ المُتدربِ معرفةً كافيةً بالقَواعدِ الإملَائيةِ اللازمةِ في شِقِّهِ التَّأسيسيِ النَّظريِ، وفي شِقِّهِ التَّدريبيِ، فإنَّهُ يُصَوِّبُ ما لديهِ منَ الأخطاءِ الإملَائيةِ الشَّائعةِ، ويمنحُهُ قُدرةً على الكِتابةِ الصَّحيحةِ وُفقَ القَواعدِ الإملَائيةِ السَّليمةِ. الكِتابةُ الوَظيفيةُ : نعملُ على التَّصويبِ الإملَائيِ للمُصنَّفـاتِ الإداريَّةِ، والَّلـوائحِ، والمَـشروعاتِ الـعَامةِ للجِهاتِ المُختلفةِ (صياغةٌ ، ونماذجُ متطورةٌ) . التَّحريرُ اللُّغَوِي : وَيَشمَلُ إعَادَةَ الصِّياغة في البُحوثِ والدِّراساتِ العِلميةِ، والكُتب الثَّقافية وإعطاء المَشورة في هذه الأعمال وُفق معاييرِ الصِّياغةِ الأدبيَّةِ واللُّغويَّةِ والمَنهجيَّةِ الصَّحيـحةِ. التَّدقيقُ اللُّغَوِي : الإملائيُّ وعلاماتُ التَّرقيمِ للنُّصوصِ البَحثيةِ بِأَنواعها المُختلفةِ وعلى رأسِها المُختصُّ باللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ وفروعِها المُختلفةِ، ومشاريعُ الكُتبِ المُعدةِ للطَّبعِ والنَّشرِ، ومراجعةُ الأخطاءِ الطِّباعيَّةِ وتصويبُ المُصنَّفاتِ الإداريَّةِ والَّلوائحِ والمَشروعاتِ العَامةِ للجِهاتِ المُختلفةِ .

التعريف بالمركز

يهدف دار مبين الى المسـاهمة الفاعلـة فـي التنميـة البشـرية (علميـا ومهاريــا ) وفــق مناهــج تدريبيــة حديثــة قائمــة علــى أســس أصيلــة . كمــا اســتحدث مركــز مبيــن مجموعــة مــن البرامــج التدريبيــة الخاصــة باللغــة العربيــة الفصحــى تعليمــاً وتدريبـاً، وإعلاميـاً ؛ ممـا يسـاعد فـي الحفـاظ علـى لغـة القــرآن الكريــم ونشــرها والاهتمــام بهــا بصفتهــا لغــةً عالميـة يتخاطـب بهـا مـا لا يقـل عـن نصـف مليـار حـول العالم .
نســعى لتقديــم برامــج و منتجــاتٍ متميّــزة ِ للجهــات الرســميّة والشــركاتِ والأفــراد ؛ لإتقــان المهــاراتِ اللغويّــةِ والإعلاميّةِ والإداريّةِ والماليّةِ وقيادةِ الذات من خلالِ فريقِ عملٍ محترفٍ متخصّص.
بَيتُ الخِبرةِ العَالمِيِّ فِي اللُّغةِ العَرَبِيةِ، والتَّدرِيبِ عَلَى اكــتــِسـَـابِ المَهَاراتِ اللُّغَـوِيَّةِّ والإعلَامِيَّةِ و مَـا يَتَعَلَّقُ بِهَا مِن المَهَارَاتِ الإدَارِيَّةِ وقِيَادَةِ الذَّاتِ .
تَأَسَّسَ مَركَزُ دَارِ مُبِينٍ عامَ ١٤٣٥ هـ بإشرافِ الدَّكتورِ / عبدالرَّحمن بن صالح العَشماويِ ونخبةٍ من الأكاديـميـيـنَ والـمُـدَرِّبـينَ بهـدفِ المُساهمةِ الفَاعلةِ في التَّنميةِ البَشريةِ ( عِلمِياً ومَهَارِياً ) وُفقَ مناهجَ تدريبيةٍ، حديثةٍ، قائمةٍ على أُسُسٍ أصيلةٍ . كما استحدثَ مَركَزُ دَارِ مُبِينٍ، مجموعةً منَ البَرامجِ التَّدريبيةِ، الخَاصةِ بِاللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ الفُصحَى تعليماً وتدريباً، وإعلاماً، مما يُساعدُ في الحِفاظِ على لغةِ القُرآنِ الكَريمِ، ونشرِها، والاهتمامِ بها بصفتِها لُغَةً عالميةً يتخاطبُ بها ما لا يَقلُّ عن نِصفِ مِليارٍ حَولَ العَالمِ .
الإتقَانُ و التَّمَيُّزُ . الإبدَاعُ و الاحتِرَافُ . المِصدَاقِيَّةُ و الأمَانَةُ .

إذا كان لديك إي إستفسار لا تتردد بمراسلتنا